كلمة العدد
كلمة العدد
العدد 157 | شباط (فبراير)-2021

بقلم علي كاظم
باحث في المعهد العالي للعلوم التطبيقية

تكمن أهمية نظام تحديد المواقع العالمي GPS - بوصفه أحد نُظُمِ الملاحة العالمية GNSS: Global Navigation Satellite System - في قدرته على تحديد المواقع على سطح الأرض بدقةٍ عالية، ولهذه الأنظمة تطبيقات عديدة في مختلف المجالات، ابتداءً من تحديد موقع على الخريطة ورسم المسار الواصل إليه وليس انتهاءً بمساعدة فاقدي البصر ومروراً باستعماله في خدمات الطوارئ والتطبيقات الصناعية والأهم استخدامها في المجالات العسكرية.

ولكن لاستعمال هذه الأنظمة طبعاً مخاطر وأضرار ولا بد من أخذها بعين الأعتبار، فإن استخدام هذه التقنيات تجعل من الممكن تحديد موقع المستثمر، دون أن يتطلب ذلك إذناً منه، بل أن التسلل إلى هذه المعطيات، يبقى متاحاً حتى إذا تم إيقاف تشغيل الخدمة الخلوية على جهاز الموبايل.

نعرض لكم في هذا العدد نظم تحديد الملاحة العالمية الأمريكية GPS و نقارنها بمثيلاتها في العالم كالنظام الروسي گلوناس GLONASS، أونظام گاليليو Galileo positioning system الاوروبي، أو نظام الملاحة كومپاس COMPASS navigation system الصيني، ونقرأ عن علاقة هذه الأنظمة مع أنظمة المعلومات الجغرافية GIS، ونتابع مع التطبيفات المختلفة لأنظمة تحديد المواقع، وأهم التطبيقات المعلوماتية التي تعتمد على أنظمة تحديد المواقع اللاسلكية لرسم الخرائط وتحديد الأهداف ودليل الوصول إلى الهدف, ولابد من استعراض العتاديات المعتمدة لهذه الأنظمة من مرسل ومستقبل إلى شبكات التواصل بينهما، وبالمقابل من المفيد جداً استعراض مخاطر ومحاذير استعمال استخدامك لأنطمة الملاحة.

 

نتمنى لكم متعة القراءة والفائدة العلمية بمقالات هذا العدد.